مقالات ومواضيع مميزة

تحديد حقيقة المشاعر

إنّ تحديد المشاعر الحقيقيّة هو الخطوّة الأولى للتخلّص من الحساسية الزائدة، ويكون ذلك بتصنيف الشّعور كخيبة أمل، أو حزن، أو غضب، أو غيرها، وتمكّن هذه الطّريقة الفرد من الكشف عن الأمور التي أدّت إلى إحساسه بالمشاعر، والتّفكير فيما يُمكنه أن يفعل حِيالها.[

إيقاف الحديث السلبي

عن الذات يرى الشخص المكتئب العالم بطريقة سلبية وعندما تسوء أموره يميل إلى لوم نفسه، مما يزيد لديه مشاعر اللامبالاة والشكّ، لذا من الضروريّ مراقبة الحديث السلبيّ الداخليّ، وتذكير النفس أنَّ تفكيرها السلبيّ مرتبط بتفكير شخص يعاني من الاكتئاب، كما يُنصح بعدم التركيز على الأفكار والمواقف السلبية، الأمر الذي سيساهم في التخلّص من الضيق والكآبة.[١]

الأرق يُعدّ الأرق (بالإنجليزية: Insomnia) أحد اضطرابات النوم،

ويتمثل بمواجهة صعوبة في المباشرة بالنوم، أو عدم القدرة على الاستمرار في النوم بشكلٍ طبيعيّ، الأمر الذي بدوره يتسبّب بالشّعور بالتعب العام والإرهاق، وبمواجهة مشاكل في الذاكرة، والتركيز، وبالنعاس أثناء النّهار. وتختلف حالات الأرق من حيث المدّة التي تستمرّ فيها

التنفس العميق

قد يمر الشخص بلحظات من الذعر، والخوف، حيث تبدأ دقات القلب بالتسارع، والسلوك الأفضل هنا هو ترك النفس تشعر بالذعر بدون محاولة التشتت، مع وضع كف يده على المعدة، والبدء بأخذ أنفاس عميقة ببطء، ومن الجدير بالذكر أن الهدف من هذا التمرين، هو تمرين العقل على التأقلم مع حالات الذعر التي قد يمر بها الشخص، وبعدها يبدأ الخوف بالتلاشي تدريجياً.[١]

التقليل من السكر والكافيين

ينبغي التقليل من السكر والكافيين والطعام المعالج في النظام الغذائيّ، إذ إن شرب الكافيين بكثرة يسبب خفقان القلب، ويساعد على حدوث نوبات والتوتر والقلق،

النسيان وعدم التركيز

ينسى أغلب الأشخاص الكثير من الأمور في بعض الأحيان؛ حيث قد ينسون مثلاً مكان مفاتيح السيّارة،

محتويات

  1. ١ الأسباب النفسية للعصبية
  2. ٢ الأسباب البدنية للعصبية
  3. ٣ الأسباب الاجتماعية للعصبية
  4. ٤ طبيعة الشخصية
  5. ٥ فيديو عن أسباب العصبية
  6. ٦ المراجع